حدث | الغزو العراقي.. و«كورونا» - بقلم : سعد النشوان
حـــــــــدث -
**

في الثاني من أغسطس عام 1990 وفـــي غدر لا يصدر إلا من منعدم الضمير والإنسانية، قام الجيش العراقي بقيادة رئيس النظام العراقي البائد باجتياح همجي للكويت التي وقفت معه أثناء حربه مع إيران.

والغزو العراقي الكل يعرف أنه مع أنه غدر إلا أنه كان همجيا بكل شيء، ونحن وبعد ثلاثين عاما لا يمكن أن ننسى تلك الأيام العصيبة التي عانينا فيها من الأخ والجار، وكما قال الشاعر:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة

على المرء من وقع الحسام المهنّد
لقد أعطى الكويتيون للعالم بأسره خلال هذا الاحتلال الغاشم دروسا في الوحدة الوطنية والتمسك بالشرعية ولم يجد العراقيون كويتيا واحدا يوافقهم فيما قاموا به.

والآن وبعد ثلاثين عاما يعيد التاريخ نفسه، ولكن ليس غزوا بشريا، ولكن حدث هذا الوباء فيروس كورنا ووحد المجتمع الكويتي صفا واحدا ونحن نرى كيف تسابق الكويتيون والبدون على خدمة الكويت وذابت كل الفوارق بين الناس لمحاربة هذا الوباء، وأثبتوا أن الشعب الكويتي «كفو» وقت المحن، وهذا هو الدرس الحقيقي الذي يقدم للعالم.

فالكويت ستنتصر على الوباء كما انتصرت على الغزو العراقي الغاشم بتلاحم أهلها أولا ومساعدة الأشقاء والأصدقاء.

لقـــد أثبتت جائحة كورونا كما أثبت الغزو العراقي أهمــية جمـــعيات النفع العام والجمعيات الخيرية

في مساعدة الحكومة بمواجهة الأزمات، ويجب على الحكومة أن تعطي الثقة لهذه الجمعيات، فهي الذراع اليـــمنى لمواجهة الكوارث، وكل من يتحدث ويطعن فـــي دور هذه الجمعيات بلا دليل قاطع يجب أن تتخذ معه الإجراءات القانونية.

نكشة: الغزو العراقي لن ننساه ما حيينا.

s_alnashwan@hotmail.com

الأنباء

ادارة الموقع غير مسئولة عن تعليقات المشاركين واى اساءة يتحملها صاحب التعليق وليست ادارة الموقع



إقرأ المزيد