الحركة التقدمية تنعى شهداء الاعتداء الصهيوني الغادر على غزة وتدعو للتضامن مع المقاومة
جريدة الراي -

نعت الحركة التقدمية الكويتية شهداء الاعتداء الصهيوني الغادر على قطاع غزة وفي مقدمتهم القيادي في سرايا القدس تيسير الجعبري، الذي استشهد إثر جريمة اغتيال غادرة ككل جرائم الاحتلال ضد شعبنا الصامد في فلسطين.

ورأت أنّ هذا الاعتداء ليس مجرد عدوان جديد آخر يضاف إلى مسلسل جرائم القتل والتنكيل والإغتيال والنهب وحملات الاعتقال، التي يشنها الكيان الصهيوني الغاصب ضد شعبنا العربي الفلسطيني، وإنما يمثل محاولة خبيثة لشقّ صف الفصائل الفلسطينية والتأثير على تماسك أطراف المقاومة، وهو بذلك يختبر مدى قوة ترابط قوى المقاومة والصمود، فجاء الرد موحداً ومؤكداً للتضامن الكفاحي بين جميع الفصائل، التي سيكون النصر حليفها عبر وحدتها وتماسك الشعب الفلسطيني وصموده، وبدعم وإسناد من القوى التحررية في المنطقة والعالم.

وفي هذا السياق أكدت الحركة التقدمية مجدداً تضامنها الكامل مع شعبنا العربي الفلسطيني ودعمها للمقاومة بكل خياراتها في الكفاح ضد الاحتلال حتى تحرير كل أرض فلسطين وإقامة الدولة الفلسطينية الديموقراطية المستقلة على أرضه التاريخية وعاصمتها القدس الموحدة.

وأشارت إلى أن الكيان الصهيوني وداعميه، يتحملون كامل المسؤولية عن التصعيد الذي تقوم به قوات الاحتلال، وهم الذين يجب أن يتحملوا مسؤولية وقف العدوان على قطاع غزة.

ودعت الحركة التقدمية «شعبنا في الكويت وشعوب الأمة العربية كافة إلى التضامن الجدي الملموس مع المقاومة الفلسطينية ودعمها، عبر قيامنا جميعاً بمسؤولياتنا التاريخية تجاه قضيتنا المركزية، والتصدي لكافة مشاريع الهيمنة الإمبريالية والصهيونية».

منذ 17 ساعة

منذ 21 ساعة



إقرأ المزيد