ترامب يستخدم الفيتو ضد قرار الكونغرس إلغاء حالة الطوارئ
الخليج الجديد -

ترامب يستخدم الفيتو ضد قرار الكونغرس إلغاء حالة الطوارئ

استخدم الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" حق النقض (الفيتو) ضد إجراء من الكونغرس كان سيعرقل محاولاته للحصول على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك من خلال إعلان حالة طوارئ وطنية.

ويعني استخدام "ترامب" للفيتو إعادة هذا الإجراء للكونغرس.

وليس من المتوقع أن يتمكن مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون من الحصول على تأييد كاف لتخطي فيتو "ترامب" وهو الأول من نوعه خلال رئاسته.

وقالت رئيسة مجلس النواب "نانسي بيلوسي"، الجمعة، إن المجلس سيصوت في 26 مارس/آذار على تجاوز فيتو "ترامب"، بحسب "رويترز".

وقالت "بيلوسي" في بيان لها: "في 26 مارس/آذار الجاري سيتصرف المجلس مجددا من أجل حماية دستورنا وديمقراطيتنا من إعلان الرئيس للطوارئ من خلال التصويت على تجاوز الفيتو الذي أصدره"، متهمة "ترامب" بانتزاع سلطات إضافية بشكل غير قانوني.

وكان أعضاء مجلس الشيوخ صوتوا، الخميس، بالموافقة على قرار يوقف حالة الطوارئ التي أعلنها "ترامب".

ووافق 59 سيناتورا على مشروع القرار الذي يهدف إلى إلغاء حالة الطوارئ، فيما رفضه 41 آخرون.

ويسعى "ترامب"، من خلال إعلان حالة الطوارئ، إلى توجيه 3.6 مليارات دولار إضافية لتمويل بناء جدار على الحدود مع المكسيك، وهي أكثر من القيمة التي خصصها له المشرعون.

ونهاية فبراير/ شباط الماضي، صوت مجلس النواب، المسيطر عليه من الديمقراطيين، لصالح إلغاء إعلان "ترامب" حالة الطوارئ.

ومنتصف الشهر الماضي، وقع "ترامب" قانون حالة الطوارئ الوطنية، للالتفاف على الكونغرس الذي رفض طلبه تخصيص نحو 5 مليارات دولار، لتمويل بناء جدار حدودي مع المكسيك.

يذكر أن حالة الطوارئ الوطنية وفق القانون، يعلنها رئيس البلاد إذا رآها ضرورية، ويمنحه الإعلان صلاحيات خاصة.

ويخول القانون، الكونغرس حق إلغاء حالة الطوارئ، عبر تمرير قرار بعدم الموافقة بثلثي أصوات أعضاء مجلس الشيوخ، وتخطي "الفيتو الرئاسي".

وشهدت البلاد نهاية 2018 ومطلع 2019، أطول إغلاق حكومي في تاريخها استمر 35 يوما، جراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة أو تمويل جزئي للحكومة، مع إصرار ترامب على تضمين إنشاء الجدار، مقابل رفض الديمقراطيين.



إقرأ المزيد