باكستان تتمسك بحقوق عمالها في منشآت مونديال قطر 2022
الخليج الجديد -

باكستان تتمسك بحقوق عمالها في منشآت مونديال قطر 2022

قال وزير الخارجية الباكستاني " شاه محمود قرشي" إن بلاده ستصر على الحقوق العمالية المناسبة لمواطنيها العاملين في البنية التحتية لمنشآت بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر، وذلك بعد تقارير متكررة عن إساءات.

ورحب الوزير الباكستاني بالخطط القطرية بإصدار ما يصل إلى 100 ألف تصريح عمل لمواطنيه، لكنه أصر على ضرورة احترام حقوق العمال في كأس العالم.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن خلال زيارته لبروكسل: "بالتأكيد سنطلب من سفارتنا وسنطلب من وكالات التوظيف منح شروط أفضل. نشعر أن العمال الباكستانيين يساهمون، ونشعر أنه يجب العناية بهم أيضا".

وقال: "أعتقد أنه يمكن التفاوض على مزايا أخرى مثل التغطية الصحية وأشياء من هذا القبيل وسنتحدث معهم حول هذا الموضوع".

وتأتي زيارة "قرشي" إلى بروكسل في الوقت الذي تسعى فيه باكستان التي تعاني من ضائقة مالية إلى جذب استثمارات أجنبية، حيث اضطرت الحكومة للإعلان عن ميزانية تقشفية بعد تأمين خطة إنقاذ بقيمة 6 مليارات دولار من صندوق النقد الدولي.

وبعد محادثات مع كبار مسؤولي "الاتحاد الأوروبي"، الثلاثاء، سيوقع الوزير خطة مشاركة استراتيجية مع وزيرة خارجية الاتحاد "فديريكا موغيريني".

وتخضع قطر لتدقيق مكثف من جمعيات حقوق الإنسان والعمال ومنظمات المجتمع المدني، مع توظيف مئات الآلاف من العمال الأجانب في بناء منشآت بطولة كأس العالم لعام 2022.

وحذرت "منظمة العفو الدولية" من أنه على الرغم من الإصلاحات الناشئة، فإن الوقت ينفد أمام قطر للتخلص من الاستغلال الخطير والمنتشر على نطاق واسع لحقوق آلاف العمال الأجانب وغالبيتهم من جنوب آسيا، بعد أن تحدثت تقارير عن أجور مستحقة لا تدفع واحتجاز جوازات سفر من أرباب العمل وعمل بعض العمال نحو 148 يوما بشكل متواصل.

وتصر الإمارة الغنية بالغاز على التزامها بإصلاح قوانين العمل، ومنذ اختيارها لاستضافة البطولة فرضت حدا أدنى للأجور قدره 750 ريالا (206 دولارات)، وألغت جزئيا نظام تأشيرة الخروج الذي يتطلب من العمال الحصول على إذن أرباب العمل قبل مغادرة البلاد.



إقرأ المزيد