جونسون يتعهّد «ثورة بنى تحتية» لمواجهة تداعيات «كوفيد - 19»
جريدة الراي -

جونسون يتعهّد «ثورة بنى تحتية» لمواجهة تداعيات «كوفيد - 19» فاوتشي يحذّر من مئة ألف إصابة يومية في الولايات المتحدة

+ تكبير الخط   - تصغير الخط

«جي 4» الصيني قادر على التسبّب بجائحة

الإمارات تبدأ تدريجياً فتح المساجد

تعهّد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، أمس، إحداث «ثورة بنى تحتية» لمساعدة بلاده في الخروج من التداعيات الاقتصادية المدمّرة لأزمة وباء «كوفيد - 19».
لكن إعادة فرض إغلاق بسبب تزايد الإصابات الجديدة، في مدينة ليستر، هو الأول في بريطانيا منذ تخفيف قيود العزل، طغى على الرسالة التفاؤلية التي لم تغص في التفاصيل والتي استعاد فيها تعهّدات أطلقت خلال الحملة الانتخابية العام الماضي.
واعتمد جونسون في خطابه، مقاربة الروحية الإيجابية التي اعتمدها الرئيس الأميركي الأسبق فرانكلين روزفلت في إعلانه خطة «نيو ديل» (الصفقة الجديدة) من أجل التصدي للكساد الكبير قبل نحو 90 عاماً.
وفي خطاب ألقاه عقب جولة أجراها في ورشة بناء في دادلي، قال جونسون «إنه برنامج للوظائف ثم الوظائف ثم الوظائف، لأنه من خلال البناء ثم البناء ثم البناء... سنوفر الوظائف التي تحتاج إليها هذه الأمة».
وتعهّد رصد مليار جنيه (1.2 مليار دولار) لإصلاح البنى المدرسية وبرصد أربعة مليارات جنيه لمشاريع «جاهزة للإطلاق» تراوح بين صيانة الطرق ووسائل النقل العام في إطار «ثورة بنى تحتية» ستشمل بناء منازل جديدة.
من جهته، أعلن المتحف الوطني البريطاني، أنه سيعيد فتح أبوابه الأسبوع المقبل.
وأودى الفيروس بما لا يقل عن 510 آلاف شخص في العالم، من أصل أكثر من 10.47 مليون شخص إصابة في 196 بلداً ومنطقة، تعافى منهم 5.7 مليون شخص على الأقل.
وتبقى الولايات المتحدة، الدولة الأكثر تضرّراً بالوباء من حيث عدد الوفيات (129 ألفاً) وعدد الإصابات (2.7 مليون).
وحذّر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة أنطوني فاوتشي، بأن حصيلة الإصابات اليومية البالغة حاليا 40 ألفاً قد ترتفع إلى مئة ألف ما لم تتّخذ تدابير جديدة لاحتواء الجائحة.
وقال خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ: «لن أفاجأ ببلوغنا مئة ألف إصابة في اليوم إن لم نعكس التوجه».
في كندا، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو أنّ بلاده تستعدّ لموجة ثانية «قد تضرب بشدّة».
في قطر، أعلنت وزارة التجارة والصناعة، السماح لكل الأنشطة التجارية باستئناف أعمالها في المجمعات والمراكز التجارية ومراكز التسوق والأسواق الشعبية والمطاعم اعتباراً من اليوم، ضمن المرحلة الثانية من الرفع التدريجي للقيود المفروضة جراء الفيروس.
لكن يمنع إقامة أي فعاليات فنية أو ثقافية أو ترفيهية داخل المجمعات والمراكز التجارية، بينما أُعلن أمس، عن 982 إصابة جديدة (96088).
وقررت الإمارات البدء بفتح المساجد، اعتباراً من اليوم، وبطاقة استيعابية لا تتجاوز 30 في المئة.
وقال الناطق باسم الهيئة الوطنية لإدارة الأزمات والكوارث في الإمارات سيف الظاهري، إنه «سيستمر تعليق صلاة الجمعة في المساجد حتى إشعار آخر وعليه لن يتم فتح المساجد في هذا التوقيت فقط».
وسجلت الامارات، حالة وفاة واحدة جديدة بالفيروس و421 إصابة، ليبلغ الإجمالي 48667 حالة و315 وفاة.
وأعلنت السعودية عن 50 وفاة جديدة (1649) و4387 إصابة (190823).
وسجلت البحرين ثلاث وفيات جديدة و534 إصابة، ليرتفع بذلك عدد الحالات القائمة إلى 5225 و86 وفاة، فيما أعلنت عُمان عن 1010 إصابات (40070).
في الصين، اكتشف باحثون في الصين، نوعاً جديداً من انفلونزا الخنازير قادراً على التسبب بجائحة، في المستقبل.
وينحدر هذا الفيروس الذي يطلق عليه «جي 4» وراثياً من سلالة «إتش 1 ان 1» التي تسبّبت بجائحة العام 2009.
وقال علماء في جامعات صينية والمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وفقاً لدراسة نشرت الاثنين، في مجلة العلوم الأميركية «بناس»، إن النوع الجديد يملك «كل السمات الأساسية للتكيف بشكل كبير لإصابة البشر».
وندّدت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، أمس، بترهيب الصحافيين والمدوّنين والناشطين المدنيين الذي تمارسه السلطات في الصين وروسيا في إطار الوباء العالمي، وكذلك بنكران الواقع والأزمة الصحية في الولايات المتحدة.
وقالت أثناء افتتاح الدورة الـ 44 لمجلس حقوق الإنسان إنه «يتمّ استغلال كوفيد - 19 للحدّ من حق الأشخاص في التعبير والمشاركة في اتخاذ القرارات التي تؤثر على حياتهم».
ودفع الوباء العالمي مواطني عدد متزايد من الدول الغربية إلى اعتبار الصين بمثابة قوة من الصفّ الأول، مع تراجع تأثير الولايات المتحدة، وفق استطلاع للرأي واسع النطاق شمل فرنسيين وألماناً وأميركيين أجراه «صندوق مارشال الألماني للولايات المتحدة».

مستندات لها علاقة



إقرأ المزيد