روسيا: لا يمكن لأنقرة إعادة بيع إس 400 دون إذن موسكو
الخليج الجديد -

الثلاثاء 30 يونيو 2020 07:03 م

قالت المتحدثة باسم الهيئة الاتحادية الروسية للتعاون العسكري التقني "ماريا فوروبيوفا" إن أنقرة "لا يمكنها إعادة تصدير منظومة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400 بدون إذن موسكو".

جاء ذلك في معرض تعليق "فوروبيوفا" على أنباء أوردتها وسائل إعلام روسية حول رغبة تركيا في بيع أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400 للولايات المتحدة، وفقا لما نقلته وكالة إنترفاكس الروسية.

وأضافت المتحدثة الروسية: "يتوجب على مشتري معداتنا، قبل قيامه بتصدير المنتجات العسكرية، أن يقدم للجانب الروسي شهادة المستخدم النهائي. لذا فإن تسليمها أو إعادة تصديرها لدول ثالثة بدون إذن من الجانب الروسي مستحيل".

وفي السياق، قال رئيس اللجنة التنفيذية لرابطة القانون الدولي الروسية "أناتولي كابوستين" إن "روسيا سيكون لها الحق في فرض عقوبات إذا قبلت تركيا الاقتراح الأمريكي ببيع منظومات صواريخ الدفاع الجوي من طراز إس 400".

وأضاف "كابوستين": "هذا الاقتراح بشكل عام يتناسب مع صفات شخصية "العم سام" المعنوية - إنه شخص لا مبدأ له ويمكنه القيام بشراء وبيع أي شيء كان. ومن الممكن تقديم أي اقتراح، ولكن كيف ستتصرف تركيا؟ هذا حديث آخر تماما. أعتقد أنه من مصلحتها عدم السير في ركاب مثل هذه الاقتراحات لأن هذا بطبيعة الحال سيؤدي في نهاية الأمر إلى تعقيد العلاقات بين روسيا وتركيا، وصولا إلى فرض عقوبات".

وكان السيناتور الجمهوري "جون ثيون" قد اقترح تعديلا قانونيا على الميزانية السنوية للكونغرس الأمريكي، يسمح بشراء واشنطن منظومة "إس 400" من تركيا، على أن تتعهد أنقرة كتابيا بعدم شراء أي معدات عسكرية أخرى لا تتفق مع حلف شمال الأطلسي (الناتو).

وطلبت واشنطن من أنقرة، في وقت سابق، التعهد خطيا بإعادة المنظومة الروسية أو بيعها لدولة ثالثة أو عدم تفعيلها، وإلا واجهت عقوبات اقتصادية وعسكرية، وهو ما اعتبرته أنقرة إملاء أمريكيا، فأوقفت المفاوضات بهذا الشأن.

ولطالما أكد  الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، على أنه لا تراجع عن صفقة "إس400"، باعتبارها مسألة سياسية بالدرجة الأولى، وليست مالية أو تقنية، في حين ترى الولايات المتحدة أنها قضية أمنية تهدد المنظومة الدفاعية لحلف شمال الأطلسي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات



إقرأ المزيد