بايدن: أحداث «الكابيتول» وقعت بتحريض من ترامب
جريدة الكويتية -

عبّر الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الخميس، عن أمله في أن يتعامل مجلس الشيوخ مع مسؤولياته الدستورية بشأن عزل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وقال بايدن في تغريدة على حسابه الرسمي في "تويتر": "آمل أن يتعامل مجلس الشيوخ مع مسؤولياته الدستورية بشأن العزل بينما يعمل على الأعمال العاجلة الأخرى".

وفي بيانه ذكّر بايدن بأن أعمال العنف الدموية التي نفذها حشد من أنصار ترامب قبل أسبوع حين اقتحموا الكابيتول وعاثوا فيه خرابا هي "هجوم إجرامي مخطط له ومنسق نفذّه متطرفون سياسيون وإرهابيون محليون حرّضهم الرئيس ترامب على هذا العنف. ما حصل كان تمردا مسلحا ضد الولايات المتحدة. ويجب محاسبة المسؤولين عنه"، حسبما نقلت "فرانس برس".

وفي أول تعليق له على القرار الاتهامي الذي أصدره مجلس النواب بحق ترامب لمحاكمته أمام مجلس الشيوخ للمرة الثانية بقصد عزله، قال بايدن في بيان، إن الولايات المتحدة ترزح تحت وطأة جائحة كوفيد-19 وتداعياتها الاقتصادية الخانقة وتحتاج لأن يقرّ مجلس الشيوخ سريعا التعيينات في الإدارة الجديدة حتى تتمكّن من التصدي لهذه التحديات بعد توليه منصبه في 20 يناير.

وأضاف: "اليوم، مارس أعضاء مجلس النواب السلطة الممنوحة لهم بموجب دستورنا وصوّتوا على توجيه الاتهام إلى الرئيس ومحاكمته. لقد كان تصويتا من الحزبين من قبل أعضاء اتبعوا الدستور وضميرهم".

وتهدّد محاكمة ترامب في مجلس الشيوخ بإعاقة عمل إدارة بايدن والإجراءات التشريعية التي يعتزم الديمقراطيون إقرارها في مستهلّ ولايته، ذلك أن مجلس الشيوخ لا يمكنه دستوريا، حال انعقاده كهيئة محكمة، أن يقوم بأي عمل آخر قبل انتهاء هذه المحاكمة.

وبات ترامب أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة يُحال أمام مجلس الشيوخ مرتين لمحاكمته بقصد عزله، بعدما وجّه إليه مجلس النواب الأربعاء تهمة "التحريض على التمرد" على خلفية اقتحام حشد من أنصاره مبنى الكابيتول في السادس من يناير الجاري.



إقرأ المزيد