الصين تضع 700 مسافر أميركي على قائمة مراقبة سرية للغاية
صحيفة الإرادة الإلكترونية -

أكد تقرير جديد أن الصين وضعت 700 مسافر أميركي، بينهم أطفال، على قائمة مراقبة سرية للغاية بعد سفرهم عبر مطار شانغهاي بودنغ الدولي.
وبحسب التقرير الذي نشرته شبكة «فوكس نيوز» الأميركية، فإن قاعدة البيانات المرفقة بقائمة المراقبة تحتوي على أسماء وتواريخ ميلاد وأرقام جوازات سفر 697 مواطناً أميركياً وقد تم جمع هذه البيانات بين عامي 2018 و2020.
وتضم القائمة مديرين وموظفين في شركات تعمل في مجالات مختلفة مثل التمويل والتكنولوجيا والطب الحيوي، بما في ذلك شركات «آبل» و«مايكروسوفت» و«فايزر»، كما تضم أحد موظفي وزارة الخارجية الأميركية في مكتب شؤون المنظمات الدولية.
علاوة على ذلك، تضمنت القائمة المغنية الأميركية آشانتي شيكويا دوغلاس، الحائزة جائزة «غرامي»، والتي سافرت عبر المطار في أغسطس (آب) 2018.
وشملت قائمة المراقبة أيضاً باحثين وأساتذة في جامعات أميركية، بمن فيهم مسؤول رفيع المستوى في جامعة نيويورك شنغهاي، كما ضمت سياحاً عاديين، وطلاب جامعات، وأطفالاً تقل أعمار بعضهم عن 9 سنوات.
ويعتقد خبراء الأمن أن الوثائق – الموجودة على خوادم مكتب الأمن العام في شنغهاي – تقدم لمحة عن جهود بكين الضخمة لجمع البيانات التي تستهدف الأجانب.
وتم تسريب قاعدة البيانات إلى «Internet 2.0»، وهي شركة للأمن السيبراني مقرها أستراليا، قالت إن السجلات تعطي «وجهة نظر غير مسبوقة حول طريقة قيام الصين ببناء دولة المراقبة الخاصة بها باستخدام التكنولوجيا وسبل استفادتها من بيانات الأشخاص كوسيلة للسيطرة».
وبالإضافة إلى المسافرين الأميركيين، تحتوي قاعدة البيانات أيضاً على قائمة سوداء بالأشخاص الذين تم رصدهم أو استجوابهم في شنغهاي، بمن في ذلك الآلاف من مسلمي الأويغور، الأقلية التي يستهدفها الحزب الشيوعي الصيني.
ولم ترد السفارة الصينية ولا وزارة الخارجية الأميركية على الفور على طلبات للتعليق على التقرير



إقرأ المزيد