شركات النصب العقاري وغسل الأموال لضحاياها: خذوا أسهماً بدلاً من أموالكم!
الجريدة -

لجأت الشركات العقارية، التي سجل بحقها العديد من قضايا النصب العقاري وشبهة غسل الأموال، إلى حيل جديدة للتخلص من مطالبات عملائها بابتداع فكرة تحويل المديونيات أو المطالبات المالية إلى أسهم في شركات ستدرج في أسواق عالمية مستقبلاً.

وعلمت «الجريدة» أن تلك الشركات تواصلت مع عملائها، وتم تخييرهم بين الانتظار في أروقة المحاكم أو التوقيع على مبادلة قيمة الدين إلى أسهم في شركات ستؤسس قريباً تمهيداً لطرحها في أسواق عالمية.

وقالت المصادر، إن شركات النصب العقاري تبغي من وراء تلك الخطوة تحرير أموالها المحجوزة، من خلال تقديم أوراق تثبت موافقة العملاء على مبادلة مطالباتهم المالية بأسهم في شركات. وأشارت إلى أن شركات النصب قامت بمقابلة عملائها في كل من تركيا وبريطانيا خلال الفترة الماضية، وشرحت لهم كل تفاصيل عملية المبادلة، وبالفعل قام عدد كبير من العملاء بالتوقيع والموافقة على تلك الخطوة.

وبينت أن الشركات استغلت عامل جهل بعض العملاء بالقوانين، إضافة إلى عامل البطء في الفصل بالمنازعات التجارية، إذ إن إجراءات الفصل في تلك القضايا تحتاج إلى وقت طويل جداً. الجدير بالذكر أن وزارة التجارة والصناعة تلقت أكثر من ألف شكوى نصب عقاري خلال العام الماضي، وأحالت ما يزيد على أكثر من 500 شكوى إلى النيابة العامة للنظر فيها، كما اتخذت العديد من الإجراءات ضد شركات النصب العقاري وقامت بالتدقيق على المشاريع العقارية التي طرحتها تلك الشركات.



إقرأ المزيد