برامج التحفيز الاقتصادي تغرق العالم بالسيولة وتثير المخاوف من الفقاعة
صحيفة الإقتصادية -

عند الحديث عن جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية، قد تبدو نقطة الإتفاق بين الجميع أن عالم ما بعد الوباء غير عالمنا قبله. قد نختلف حول شكل التغيرات الحادثة أو التي ستحدث وطابعها وعمقها وسرعتها وأي القطاعات الاقتصادية ستشهد الجزء الأكبر من التغير، لكن المؤكد أن التغيير قد بات واقعا بالفعل.
وعند الحديث عن فيروس كورونا وما فعله من أفاعيل في الاقتصاد العالمي، فإن القول بأن الخسائر وضخامتها وفداحتها غير مسبوقة في تاريخ الكوارث الاقتصادية التي أحاقت بالمجتمع الدولي، قد يبدو قولا فصلا لا خلاف عليه.



إقرأ المزيد