المخاوف تحيط بريال مدريد قبل انطلاقة الموسم الجديد
جريدة الشاهد -

أنفق ريال مدريد، أكثر من 300 مليون يورو، على التعاقدات الجديدة، لكنه يدخل الموسم وسط كثير من الغموض والضغط على المدرب زين الدين زيدان، بعد نتائج سيئة في المباريات الودية.

ولم ينفذ ريال مدريد، ما خطط له في فترة الانتقالات، رغم التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين، إذ أخفق حتى الآن في ضم بول بوغبا لاعب وسط مانشستر يونايتد الذي يعتقد الكثيرون أنه الهدف الرئيسي للمدرب زيدان.
ولم ينجح الفريق الملكي في حل مشكلة التعامل مع النجم الويلزي غاريث بيل.
ولا يزال بوسع ريال مدريد ضم بوغبا أو بيع بيل قبل غلق باب الانتقالات الصيفية في إسبانيا، رغم تقلص فرص التعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي بعد غلق باب الانتقالات في إنكلترا الأسبوع الماضي.
ومع أزمة بيل هناك علامة استفهام حول مستقبل صانع اللعب الكولومبي خاميس رودريغيز إضافة إلى العروض المتواضعة، ليحيط الظلام بمستقبل زيدان، حيث كان من المتوقع أن يرد النادي بقوة عقب موسم كارثي.
وتعرض ريال مدريد لمشكلة تلو الأخرى الموسم الماضي تحت قيادة جولين لوبيتيغي ثم سانتياغو سولاري، بعدما رحل زيدان عن النادي في مايو 2018.
ودخل ريال مدريد فترة الانتقالات بقوة استعدادًا للموسم الجديد، وضم إيدين هازارد من تشيلسي مقابل 100 مليون يورو.
كما أنفق 60 مليون يورو على المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، ودفع 98 مليون يورو لضم ثنائي الدفاع إيدر ميليتاو وفيرلاند ميندي.
لكن الاستثمار الضخم لم ينعكس على النتائج وتعرض زيدان لانتقادات بسبب الاعتماد على عدد كبير من الطرق الخططية خلال فترة الإعداد.
وأخفق هازارد في ترك بصمة مؤثرة خلال المباريات الودية وتعرض لانتقادات بسبب مظهره غير اللائق من الناحية البدنية.
وتعرض ريال مدريد أيضًا لضربة قوية بتعرض الجناح الشاب ماركو أسينسيو لإصابة خطيرة في الركبة وغيابه لحوالي ستة أشهر على الأقل.
ورغم ذلك حاول زيدان التقليل من أهمية تواضع الاستعدادات قبل خوض مباراته الأولى في الدوري في ضيافة سيلتا فيغو.
وقال زيدان «انتهى الصيف ونحن مستعدون لموسم الدوري ونريد أن نبدأ الآن».
وأضاف «أنا أدعم هؤلاء اللاعبين حتى الموت ونحن نريد أن نقدم موسما رائعا. تركيزنا ينصب فقط على يوم السبت».



إقرأ المزيد