أوراس ستّار ومشاري العوضي... تلألآ فأمتعا الجمهور الكويتي
جريدة الراي -

أوراس ستّار ومشاري العوضي... تلألآ فأمتعا الجمهور الكويتي أحييا حفلاً غنائياً على مسرح «دعيج الخليفة»

+ تكبير الخط   - تصغير الخط

النجاح والرقي اجتمعا في حفل الفنان العراقي أوراس ستّار والفنان الكويتي مشاري العوضي، الذي جرى مساء أول من أمس، فوق خشبة مسرح «الشيخ دعيج الخليفة» تحت رعاية وحضور الخليفة ونجله الشيخ خليفة إلى جانب عدد من الإعلاميين والفنانين والمشاهير ممن حرصوا على الاستمتاع بتلك الليلة التي نظمها المنتج الشاعر فهد الروضان وبإشراف عام علاء محمود ورئيس اللجنة التنظيمية والإعلامية خالد المطيري.
الحفل الغنائي الذي امتاز بالتنظيم والاحترافية في التعامل مع الجمهور وأيضاً بالالتزام بالضوابط، انطلق في تمام الساعة الثامنة مساء كما هو مقرر، وقدمته المذيعة غنيمة دشتي، التي رحبت بدورها بالجمهور الحاضر، قبل أن تفسح المجال أمام مشاري العوضي نجم الفقرة الغنائية الأولى، الذي حرص على التنويع في اختياراته التي كانت ذكية.
بداية العوضي كانت مع أغنية «ما قلتلي»، التي تفاعل معها الجمهور، لينتقل منها إلى أغنية «رحت فيها». بعدها، أخذ العوضي في التنقل من هذه الأغنية إلى تلك بكل سلاسة وسط تفاعل واضح من الجمهور. ومن أغانيه التي قدمها «الله يسهل لك» للفنان العراقي علي صابر، «نعم أمر»، «وعد مني»، «ولّييه»، «غزير الماي يا جويرة»، «جوي بالعالي»، «قالقني فرقاك»، وأغنية «هذا اهو الكويتي».
وفي لمسة وفاء من العوضي إلى صديقه الراحل الفنان حمود ناصر، حرص على أن يكون له بصمة ضمن فقرته الغنائية، فاختار أغنية «مضمون» التي قدمها بإحساس عال، فنالت إعجاب الجمهور الذي صفق له على هذه البادرة الجميلة.
بعدها، ومع بدء الفقرة الثانية، أطلّ النجم أوراس ستّار على جمهوره الكويتي الذي يلتقيه في حفل غنائي داخل الكويت للمرة الثانية وسط صيحات وتصفيق حار، فكانت تحيته لهم أداء أغنية «تورط». ومنها كانت الانطلاقة الأكثر من رائعة، إذ اختار باقة من أجمل الأغاني بعناية فائقة، وقد كان واضحاً مدى حرصه طوال فترة وصلته على إسعاد وإمتاع جمهوره من خلال تواصله المباشر معه وسؤاله إن كان سعيداً أو شعر بالملل.
ستّار لم يكن بخيلاً في فنه وعطائه فوق خشبة المسرح، إذ استمر في الغناء من دون كلل أو ملل طوال ساعتين من الوقت، محافظاً على الروح والابتسامة ذاتيهما و«القفشات» التي تبادلها مع الحضور. ومن اختياراته الغنائية نذكر أغنية «دفتر قديم»، هذا إلى جانب «روحي بيك» وأيضاً «خل يسمعوني هلي»، «نخل السماوة»، «اختاريت غيري»، «الملح ذاب»، «هم رجع قلبي يحب»، «يا مدلولة»، «واحد واحد»، «أوف يا حضنك»، «الله يا جمالك»، «من غاب دلالي». أما الختام، فكان مع أغنية «الكارثية».
كما لم يغب عن ذهن ستّار أن يقدم أغنية للكويت من ألحانه وكلمات الشيخ دعيج الخليفة تحمل عنوان «حبكم يا أهل الكويت»، فغنّاها للمرة الأولى أمام الجمهور الحاضر الذي أبدى إعجابه بكلماتها ولحنها.
على هامش الحفل، قال الشيخ دعيج الخليفة لـ«الراي»: «سعيد جداً بهذا النجاح الذي حققته الحفلة، إذ إنني في حقيقة الأمر لم أشهد مثيلاً لها منذ وقت طويل على صعيد التنظيم، وكذلك على صعيد أداء الفنانين الأكثر من رائع، إذ استطاع النجمان أوراس ومشاري أن يمتعا الحضور بأجمل أغانيهما، وهذا من وجهة نظري هو معيار النجاح الحقيقي، وطبعاً هذا كله لم يأتِ من فراغ، بل جهود بذلها القائمون على هذه الحفلة يترأسهم المنتج الشاعر فهد الرويضان، وكذلك مشرف عام الحفل علاء محمود ورئيس اللجنة التنظيمية والإعلامية خالد المطيري».

مستندات لها علاقة



إقرأ المزيد