تساقط الشعر ليس دائماً وراثياً.. وهذه الأطعمة تحميك من الصلع
هافنغتون بوست عربي -

على عكس ما قد يعتقده كثيرون، فإن مشكلة تساقط الشعر أمر شائع لدى النساء أكثر من الرجال، بحسب ما أكدته طبيبة الأمراض الجلدية نيلغون شينتورك، لصحيفة Milliyet التركية.

ورغم تأثير العوامل الجينية في تساقط الشعر عند النساء والرجال، فإن الطبيبة تؤكد للصحيفة التركية ندرة الإصابة بالصلع التام بسبب تساقط الشعر.

وكانت مجلة "فيتال" الألمانية المعنية بالصحة والجمال، قد أكدت على موقعها الإلكتروني ضرورة تناول الدهون المفيدة للصحة، وهي الدهون غير المشبعة، مثل أوميغا 3 وأوميغا 6، التي اعتبرتها دهوناً مفيدة، يؤدي عدم تناولها بشكل كافٍ إلى بعض المشكلات الصحية، مثل تساقط الشعر والتغيرات الجلدية واضطرابات النمو وزيادة القابلية للعدوى.

لكل من يعاني من هذا المشكل جمعت مجلة mujer hoy الإسبانية لائحة طويلة لأطعمة تحمي من تساقط الشعر.


الشوفان

الشوفان من الأغذية الغنية بالفيتامين B والزنك والبروتينات والنحاس، التي تساعد على منع تساقط الشعر. كما يحتوي على العديد من المعادن الأخرى التي تساعد على تقوية وتعزيز كثافته، مثل البوتاسيوم والفوسفور والمغنيسيوم والحديد.


العليق الأحمر

تساعد مادة البيتاكاروتين على توليف الفيتامين أ، الذي يساعد على تقوية فروة الرأس والحفاظ على صحة بصيلات الشعر. فضلاً عن ذلك، يعتبر هذا النوع من الفواكه الحليف المثالي لوقف تساقط الشعر. ويمكن العثور على هذه المادة أيضاً في الفواكه والخضار مثل الجزر والقرع والفلفل والبرتقال.


البرتقال

يحتوي البرتقال على مادة البيتا كاروتين وهو أيضاً الخيار المثالي لوقف تساقط الشعر.


الأرز بالحمص

إذا كنت من محبي الأغذية النباتية، يمكنك الحصول على البروتين الكامل عن طريق تناول الكينوا أو البقوليات مع الحبوب. ومن بين الوصفات المثالية نذكر مزيج الحمص والأرز.


البيض

إذا لاحظت يوماً ما أن شعرك أصبح أقل كثافة مما كان عليه، فلا تتردد في تناول البيض. من المعلوم أن نقص استهلاك البروتينات يمكن أن يؤدي إلى زيادة تساقط الشعر. وبالتالي، يعد البيض مصدراً أساسياً لعلاج هذه الحالة، لأنه يوفر للجسم بروتيناً عالي الجودة، تماماً مثل الدجاج واللحوم الخالية من الدهون.


فطر شيتاكي

إذا أصبح لون شعرك باهتاً، عليك بتناول فطر شيتاكي، فكمية النحاس التي يحتوي عليها هذا الفطر تساعد على الحفاظ على بريق الشعر الطبيعي المعتاد. فقد أثبتت العديد من الدراسات علاقة انخفاض مستوى النحاس في الجسم ببياض الشعر السابق لأوانه.


المحار الزلفي

إذا كنت تعاني من مشكلة ترقق الشعر، فتناول المحار فهو الخيار الأنسب في هذه الحالة. وتجدر الإشارة إلى أن تساقط الشعر بكميات كبيرة، قد يعود في بعض الأحيان إلى نقص في الحديد. وبالتالي، يعد المحار، جنباً إلى جنب مع الفاصوليا، أحد الأغذية الغنية بشكل كبير بالحديد.

إذا كان شعرك يتساقط على الرغم من أن مستوى الحديد في جسمك طبيعي، فإن استشارة طبيب الأمراض الجلدية آنذاك يعد أمراً لا مفر منه، لأنك في هذه الحالة يمكن أن تكون لديك مشاكل في الغدة الدرقية أو أنك تعاني من مرض الثعلبة، الذي يتطلب علاجاً محدداً.


المكسرات

إذا فقد شعرك بريقه المعتاد، فلا بد من زيادة استهلاك الأغذية الغنية بالأوميغا 3. فضلاً عن ذلك، لا بد من تناول الأسماك الزرقاء، التي تحتوي على نسبة هامة من هذه الأحماض الدهنية وتعمل على تغذية الغدد المحيطة ببصيلات الشعر. وبالتالي، إذا كنت شخصاً نباتياً، بإمكانك اختيار المكسرات كمصدر آخر للأوميغا 3.


الأسماك الزرقاء

يعد السمك الأزرق من أكثر الأغذية الغنية بالأوميغا 3 الذي يساعد الشعر على استرجاع بريقه وقوته. من جهة أخرى، من المعلوم أن استهلاك هذه الأحماض الدهنية يعمل أيضاً بشكل فعال على تغذية الغدد الدهنية المحيطة ببصيلات الشعر.


الفاصوليا

تعد الفاصوليا من بين الأغذية المحفزة لنمو الشعر بشكل كبير. كما سبق وأن أشرنا أن سقوط الشعر هو دليل على نقص حاد في الحديد. لذلك فإن زيادة استهلاك الأغذية الغنية بالحديد هي الخيار المثالي لتعزيز نمو الشعر.


الكيوي

إذا كنت تعاني من ترقق الشعر، عليك باستهلاك الكيوي، فهو يعد من بين الفواكه الغنية بالفيتامين سي، الذي يساعد على توفير البروتين اللازم الذي يحتاجه الشعر. علاوة على ذلك، تعد الفراولة والفلفل والبرتقال من بين الفواكه الغنية بالفيتامين سي.


الفلفل الأحمر

يحتوي الفلفل الأحمر على مادة البيتا كاروتين التي تساعد على تقوية فروة الرأس وصحة بصيلات الشعر. بالإضافة إلى ذلك، يمكن تناول الفلفل لمنع تساقط الشعر أيضاً.


الكاجو

إذا كنت تعاني من القشرة في فروة الرأس، فلا تتردد أبداً في تناول الكاجو وبذور اليقطين. إذ تحتوي هذه الفواكه الجافة على كمية هامة من الزنك الذي يساعد على منع جفاف فروة الرأس. وفي هذه الحالة، فإن استهلاك الكاجو، من شأنه أن يمنح الجسم نسبة 8 مليغرامات من كمية الزنك الموصى بها يومياً.


العدس

يعتبر الزنك من بين المعادن الأساسية التي تساعد على علاج تساقط الشعر، ومن بين الأغذية الغنية بهذا المعدن نذكر المأكولات البحرية والأسماك واللحوم الحمراء الخالية من الدهون والعدس والجبن، أو الفواكه مثل الموز. فالزنك يوازن مستويات الهرمونات ويساعد الشعر على النمو بطريقة صحية.


الفراولة

إذا كنت تعانين من خفة شعرك، فلا بد من تناول الفراولة لأنها الحل الأمثل لمنع تساقط الشعر. فوعاء من هذه الفاكهة قادر على منحك حوالي 120 في المائة من كمية الفيتامين سي الموصى بها يومياً.


بذور اليقطين

تساهم بذور اليقطين أيضا من وضع حد للقشرة في الرأس، نظراً لأنها تحتوي على نسبة هامة من الزنك الذي يساعد على منع جفاف فروة الرأس والحد من خطر القشرة.


المحار

من المهم جداً إدراج الأغذية التي تحتوي على معدن الزنك ضمن النظام الغذائي الخاص بنا، للحصول على شعر كثيف وأكثر إشراقاً وقوة، إلى جانب ضمان الحفاظ على فروة رأس صحية. يوجد هذا المعدن في العديد من المأكولات البحرية والسبانخ والجوز أيضاً.


الأفوكادو

يحتوي الأفوكادو على حمض الفوليك الذي يحفز بصيلات الشعر ويعزز جذوره ويمنع تساقطه وضعفه. من جهة أخرى، يساعد استهلاك الأغذية الغنية بحمض الفوليك على حل مشاكل جفاف وتقصف الشعر. ونجد هذا المعدن في الخضراوات والأفوكادو والفواكه الحمراء والحمضيات.


الموز

من المعلوم أن الموز يحتوي على كمية كبيرة من الزنك، بالإضافة إلى ذلك، يساهم الموز في تعديل مستوى الهرمونات وتعزيز نمو الشعر بطريقة صحية.


الجزر

يحتوي الجزر على مادة البيتا كاروتين التي تساعد على تقوية فروة الرأس وصحة بصيلات الشعر. كما يعتبر الجزر الخيار المثالي لوقف تساقط الشعر.


الجوز

يحتوي الجوز على مادة البيوتين التي تحافظ على قوة وبريق الشعر. وعموماً، توجد هذه المادة بكثرة سواء في الأطعمة النباتية أو الحيوانية، ونجدها بصفة خاصة في البقوليات والمكسرات والحبوب.


السبانخ

تعد السبانخ من الأغذية الغنية بالنحاس، لذلك من الضروري إدراجها في نظامنا الغذائي بطرق مختلفة. من جانب آخر، تساهم السبانخ في تحسين مظهر الشعر ولمعانه وتقوية فروة الرأس.


اللحم

تحتاج خلايا الشعر إلى الانقسام باستمرار بهدف إنتاج شعر جديد، لكن من المؤكد أن مواجهة أي نقص في الفيتامين ب 12 من شأنه أن يبطئ في نمو الشعر ويؤدي إلى تساقطه. والجدير بالذكر أن هذه المغذيات توجد خاصة في الأغذية الحيوانية، وتحديداً في اللحوم الحمراء، والبيض ومنتجات الألبان. في المقابل، ينصح الخبراء بعدم الإفراط في تناول اللحوم الحمراء.



إقرأ المزيد