دراسة بريطانية جديدة تكشف إمكانية إعطاء لقاحات كورونا للحوامل
كويت نيوز -
شاركها

ذكرت تقارير طبية حديثة أنه يمكن إعطاء لقاح Oxford و Pfizer Covid للنساء الحوامل والمرضعات، ووفقا لتقرير جريدة “ديلي ميل” يمكن الآن إعطاء لقاحات كورونا من كل من Oxford / AstraZeneca و Pfizer / BioNTech للنساء الحوامل بعد تغيير الخبراء نصيحتهم.

وتم إخبار النساء الحوامل والمرضعات سابقًا أنه لا يوجد دليل كافٍ يضمن لهن أخذ الجرعات بأمان، لكن في حديثه في مؤتمر صحفى اليوم، قال الخبراء الدكتور جون رين والسير منير بير محمد إن هذه النصيحة تمت مراجعتها الآن، وقالوا إن المزيد من البيانات أصبحت متاحة الآن وتمت مراجعتها.

وأضافوا “نصحت لجنة الأدوية البشرية بأنه يمكن التفكير فى استخدام اللقاح أثناء الحمل عندما تفوق الفوائد المحتملة المخاطر، وذلك بعد مناقشة فردية مع كل امرأة.

وتم تعيين تقرير كامل ليتم نشره من قبل MHRA وهى شركة عالمية رائدة في حماية وتحسين الصحة العامة ودعم الابتكار من خلال البحث العلمى والتطوير.

وعلى الرغم من تطمينات الخبراء، تظهر الأوراق المنشورة على الموقع الإلكتروني الحكومي لأخصائيي الرعاية الصحية البريطاني أنه لا تزال هناك “تجربة محدودة مع استخدام لقاح Covid-19 AstraZeneca في النساء الحوامل”.

تنص التوجيهات على أن الدراسات الأولية على الحيوانات لم تشر إلى آثار ضارة مباشرة أو غير مباشرة على الحمل أو نمو الجنين، ومع ذلك فإنه يذكر أن هذه الدراسات على الحيوانات لم تكتمل بعد.

وتنص الورقة على: “أنه لا يزال يتعين إثبات الصلة الكاملة للدراسات على الحيوانات بالمخاطر البشرية بلقاحات كورونا، ولا ينبغي النظر في إعطاء لقاح Covid-19 AstraZeneca أثناء الحمل إلا عندما تفوق الفوائد المحتملة أي مخاطر محتملة على الأم والجنين”.

وتنص التوجيهات أيضًا على أنه لم يُعرف بعد ما إذا كان اللقاح موجودًا في حليب الثدي أم لا، ويخلص القسم الخاص بالمرأة الحامل والرضاعة إلى ما يلى: “الدراسات الأولية على الحيوانات لا تشير إلى آثار ضارة مباشرة أو غير مباشرة فيما يتعلق بالخصوبة”.

من جانبها، قالت سارة جيلبرت، أستاذة التطعيم في جامعة أكسفورد، فى وقت سابق إن التجارب تُصمم لاختبار اللقاح على النساء الحوامل.

وقالت في وقت سابق من هذا الشهر: “سيكون من المهم إشراك النساء الحوامل فى التجارب لأنهن معرضات لخطر الإصابة بمرض أكثر شدة ولكن هذا شىء يجب القيام به بطريقة حذرة للغاية.

مضيفة : “علينا إكمال دراسات معينة قبل أن نتمكن من تسجيل النساء الحوامل فى التجارب وهذا كل شىء فى مراحل التخطيط في الوقت الحالي، لذلك لن يتم تضمين النساء الحوامل في طرح اللقاح في البداية ، وسيكونون من المجموعات التي تتطلب مزيدًا من التقييم.

وبعد ذلك نأمل أن نضيف ذلك إلى المجموعات التي يمكنها تلقي اللقاح في مرحلة متأخرة قليلاً.

ومن جانبها، رحبت المؤسسات الخيرية بالأنباء التي تفيد بأن النساء الحوامل والمرضعات، يمكن أن يحصلن على اللقاح مع مزيد من المناقشات مع أخصائيي الرعاية الصحية.

قالت كلير مورفي، الرئيسة التنفيذية للخدمات الاستشارية البريطانية للحمل، إن بعض النساء شعرن بأنهن مضطرات للاختيار بين الاستمرار في إطعام أطفالهن بالطريقة التي تناسبهن وتلقي اللقاح.

وقالت إن التوجيهات الجديدة تعني أن المرأة يمكنها اتخاذ خياراتها الخاصة بناءً على احتياجاتها.



إقرأ المزيد