7 خرافات حول حصوات الكلى. أشهرها عدم تناول منتجات الألبان
كويت نيوز -
شاركها

تعد حصوات الكلى من الأمور الشائعة جداً، غير أن هناك بعض الخرافات التي يجب تجنبها، كما تنتشر عادة نصائح لعلاجها منزلياً إلا أن هذه النصائح، غالباً ما تكون غير آمنة وغير مثبتة علمياً، وقد تؤدي أحياناً إلى نتائج عكسية.

 
ووفق لموقع وفق موقع Only My Health الطبي، فهناك 7 خرافات يتم تداولها بشكل كبير تتضمن علاجات ومسببات حصوات الكلى، وهي كالتالي: 

استهلاك الحليب

انطلاقاً من حقيقة أن الحليب غني بالكالسيوم، فإن الاعتقاد بأن تناوله ومشتقاته يسبب حصى الكلى هو في الواقع خرافة، فلا توجد أي أبحاث تثبت أن منتجات الألبان يمكن أن تزيد من خطر تكوين حصوات الكلى.

في المقابل، أظهرت الدراسات عكس ذلك، إذ يمكن أن يقلل استهلاك منتجات الألبان من خطر تكوين حصوات الكلى.

قلل من تناول الكالسيوم

الخرافة الثانية، ترتبط نوعاً ما بالأولى، فهي تتحدث عن أن تقليل تناول الكالسيوم بشكل عام سيقلل من تكوين الحصوات المحتوية على الكالسيوم.

إلا أن ذلك في الواقع يأتي بنتائج عكسية ويمكن أن يسبب مشاكل صحية خطيرة. فيجب أن نفهم أن جسم الإنسان لديه خزان طبيعي من الكالسيوم في شكل عظام.

لذا فإن عظامك هي مخزن الكالسيوم، وإذا كنت لا تتناول الكمية الموصى بها من الكالسيوم في نظامك الغذائي اليومي، فسوف يمتص جسمك الكالسيوم من عظامك، ويحافظ على مستويات الكالسيوم في الدم ويقلل من كثافة عظامك.

وقد وجد أن تقليل الكالسيوم في نظامك الغذائي لا يقلل من خطر تكوين حصوات الكالسيوم بل يزيد من خطر ضعف العظام.

كما، يُنصح بأن يستهلك الشخص الكمية الغذائية الموصى بها من الكالسيوم يومياً، والتي تبلغ حوالي 1 إلى 1.2 غرام يومياً.

مكملات الفيتامينات

ولا تتوقف الأمور عند شرب الحليب أو الكالسيوم، فطالما سمعنا أن مكملات الفيتامينات غير ضارة للأشخاص الذي يعانون من مشكلات في الكلى، لكن الدراسات أثبتت عكس ذلك.

إذ لا يمكننا القول إن جميع الفيتامينات آمنة، خصوصاً إذا كان الشخص قد عانى من حصوات الكلى في الماضي أو يعاني من حصوات الكلى حالياً.

ومن المرجح أن يتعرض هؤلاء الأشخاص لخطر كبير لتكوين حصوة مرة أخرى إذا كانوا يتناولون مكملات فيتامين سي أو الكالسيوم على شكل أقراص وأحياناً جرعات عالية من فيتامين د.

هناك طريقة لإذابة حصوات الكلى

إلى ذلك، تنتشر خرافة عن وجود طرق لإذابة الحصى، لكن في الواقع هذا غير صحيح بتاتاً، فحصوات الكلى تشبه الأحجار التي لا يمكن إذابتها عن طريق تناول أي دواء أو أي علاج منزلي. فلا يوجد دواء مثبت حتى الآن في أي بحث يمكن استهلاكه لإذابتها.

كل حصوات الكلى تحتاج إلى علاج

ومن الخرافات المتداولة كذلك، القول إن كل حصوات الكلى تحتاج علاجاً، لكن في الحقيقة إن علاج حصوات الكلى يعتمد على حجمها وموقعها وأيضاً على الأعراض.

فمعظم حصوات الكلى صغيرة جداً ولا تتطلب عادةً أي علاج، إذ لا ينصح بأي علاج طبي أو جراحي لحصى الكلى الصغيرة.

أما العلاج الجراحي أو الطبي فمطلوب فقط لحصى الكلى العالقة في الأنابيب والتي تسبب أعراضاً أو حصوات الكلى الكبيرة.

حصوات الكلى يمكن أن تسبب الألم فقط

أما الخرافة الأخيرة، فمفادها أن التأثير السلبي الوحيد لحصوات الكلى هو الشعور بالألم. لكن في الواقع يمكن أن تسبب العديد من حصوات الكلى مجموعة متنوعة من الأعراض ويمكن أن تؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة.

كذلك، يمكن أن تؤدي في حالة تسببها بانسداد أنبوب البول إلى تورم الكلى وتراكم البول ما يؤدي إلى زيادة الضغط داخل الكلى ما يتسبب في تلفها وفشلها في القيام بوظيفتها التي تنخفض تدريجياً.



إقرأ المزيد