عملية لـ «منع الحمل»… لم تمنع ذات الـ 46 عاماً من الإنجاب مجدداً
كويت نيوز -
شاركها

لم تمنع عملية لمنع الحمل، خضعت لها امرأة تبلغ من العمر 46 عاماً، من الحمل مجدداً.

وكانت باربرا، سعيدة بولدين أنجبتهما، وقررت ألا حاجة لمزيد من الأطفال، لذلك أجرت عملية تعقيم بعدما شاورت زوجها في الأمر، وفق «سكاي نيوز عربية

واعتقدت باربرا أن الإنجاب قصة قد طويت، فهي تبلغ الآن من العمر (46 عاما) وأجرت عملية «ربط أنبوب فالوب» حتى لا تنجب مرة أخرى.

ولم يكن لديها فكرة أنها ستكون واحدة من بين كل 300 امرأة في العالم يجري تعقيمهن عبر عملية «ربط أنبوب فالوب»، لكن هذه الواحدة تنجب طفلا رغم ذلك.

وتعمل الأم في محل للبيع بالتجزئة وأثناء العمل شعرت بألم حاد في البطن، ومع مرور الوقت ازداد الألم سوءا، بحسب ما أوردت صحيفة «صن» البريطانية.

ولم تعد الأم قادرة على تحمل الألم، وعادت إلى المنزل بسرعة، واكتشفت لاحقا أنها حامل، ووضعت في النهاية مولودها الثالث.

وقالت إن الأمر كان صادما بالنسبة إليها.

وأطلق الزوجان على الطفل الجديد اسم «هانتر» أي المتسلل، لأنه كما يقولان تسلل إلى حياتهما.

ولم تورد الصحيفة جنسية المرأة ومتى وقعت الحادثة.

وتقول طبيبة الأمراض النسائية ميليسا غارير إنه على الرغم من ندرتها، إلا أن الحمل بعد التعقيم ليس أمر مستحيلا.

وأضافت أنه عندما يتم ربط قناتي فالوب ووقف نشاطهما، فبوسعهما لاحقا التعافي من أثر عملية التعقيم، وتشكيل أنبوب جديد تمر عبرهم البويضات في رحلتها من المبيض إلى الرحم.



إقرأ المزيد