حموضة الفم.. هل تنذر بالإصابة بالنوبة القلبية؟
كويت نيوز -
شاركها

حموضة الفم هي واحدة من المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي، وتحدث نتيجة تناول الطعام بسرعة او بسبب الافراط في تناول الاطعمة السكرية والمشروبات الغازية وغيرها من عناصر الطعام الحمضي

ويمكن لمستوى الحموضة المرتفع في الفم الى الاضرار بطبقة المينا حول الاسنان، بتخريب مستوى الحموضة pH في السن والذي يشير إلى توازن بين العناصر الحمضية والعناصر القلوية في الجسم. ومستوى الحموضة المنخفض pH يعني حموضة أعلى في الفم، ما يجعل الأسنان أكثر حساسية للحرارة وعرضة للتسوس

إلا ان حموضة الفم لا تقف فقط وراء تسوس الاسنان وتخلخلها وسقوطها في حالات عدة، بل يمكن تنذر بالاصابة بالنوبة القلبية خصوصاً في حال ترافقها مع عسر الهضم دون تجشؤ والغثيان والتقيؤ كما أفادت بيانات بعض الاطباء البريطانيين

فما هي علاقة حموضة الفم بالنوبة القلبية؟ هذا ما نكتشفه سوياً كما على جاء على موقع “روسيا اليوم” نقلاً عن موقع Express

حموضة الفم قد تؤدي للاصابة بالنوبة القلبية

المعروف ان النوبة القلبية تحدث عادة عندما تمنع جلطة دموية تدفق الدم في الشريان التاجي، وهو الوعاء الدموي الذي يقوم بإيصال الدم الى جزء من عضلة القلب. وعرقلة تدفق الدم الى القلب، قد تتسبب في تلف جزء من عضلة القلب او حتى تدميرها بالكامل
وحديثاً، ربط أطباء بريطانيون بين حموضة الفم وعسر الهضم دون تجشؤ والغثيان والتقيؤ وبين الاصابة بالنوبة القلبية. مشيرين الى انها علامات تشير لخطر محدق بالحياة، ومشددين في الوقت ذاته على ضرورة عدم اغفال اعراض اخرى لها علاقة بالنوبة القلبية مثل الارق والارهاق والتعرق.

وبحسب الخبراء، فإن هذه الاعراض يمكن ان تستمر لايام عدة او قد تظهر فجأة، ناصحين من يعاني من مثل هذه الاعراض بضرورة عدم اهمالها واستشارة الطبيب فوراً.

وكان خبراء أكدوا في مرحلة سابقة، ان القلق وكثرة الهلع يمكن ان يؤشران لقرب الاصابة بالنوبة القلبية، مشددين على ضرورة عدم الخلط بين هذه العلامات ونوبات الهلع كون العديد من علامات الهلع العادية تشبه اعراض النوبة القلبية.

التعرق الزائد وعلاقة بنوبة قلبية وشيكة
يربط الخبراء بين حموضة الفم وزيادة خطر الاصابة بالنوبة القلبية

من جهة أخرى، أعلن أطباء من مؤسسة أمراض القلب البريطانية أن التعرق الزائد من دون أسباب واضحة، يمكن أن ينذر بحدوث مشاكل في القلب، وقرب الاصابة بنوبة قلبية.

وبحسب موقع Express نقلاً عن أطباء المؤسسة المختصة، فإن “ضخ الدم عبر الشرايين المسدودة يتطلب من القلب المزيد من الجهد. لذلك يتعرق الجسم كثيراً، من أجل خفض درجة الحرارة الناتجة عن المجهود الإضافي”.

وفي هذه الحالة، ينصح الاطباء بضرورة استشاري الطبيب المختص حتى في حال الاصابة بالتعرق الليلي دون اي سبب واضح. مضيفين ان اخطر حالات التعرق هي التي يصاحبها الم مفاجئ في الصدر، والدوار او الغثيان. وهي حالة طارئة تتطلب مساعدة طبية عاجلة.



إقرأ المزيد